فعلى عكس الاعتقادات السابقة، أكد مجموعة من العلماء أن الشخص الذي يحصل على قيلولة في منتصف اليوم، يكون معرضا أكثر لخطر فقدان الذاكرة عندما يتقدم بالسن.

ووفقا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أكد علماء أن القيلولة تؤثر سلبا على الأعصاب، ووجدوا أن من اعتادوا على الحصول على قسط من النوم أثناء النهار، تزيد لديهم نسبة بروتين “تاو” الذي يساعد على الإصابة بالخرف.

أجرى العلماء دراسة شملت 100 شخص مسن، وكشفت عن أن الأشخاص الذين يفضلون القيلولة على النوم العميق، يملكون نسبا أعلى من بروتين “تاو” في الدماغ، مما يعرضهم لفقدان الذاكرة.

وأشارت الدراسة إلى أن النوم بشكل كاف مساء “لم يشفع لمن ينامون القيلولة، الذين تعرضوا لزيادة في الخلايا غير المستقرة في الدماغ”

 وتعتبر عادة قيلولة منتصف اليوم عادة منتشرة حول العالم، حيث يعتبرها الكثيرون فرصة لشحن طاقة الجسد للنصف الثاني من اليوم، لا سيما بعد تناول وجبة الغداء.