hit tracker نداء تونس في ورطة بسبب منصب رئاسة الحكومة – أخبار 24 ساعة
الأحد, 15 يوليو, 2018
الرئيسية / الوطنية / نداء تونس في ورطة بسبب منصب رئاسة الحكومة

نداء تونس في ورطة بسبب منصب رئاسة الحكومة

سيجتمع رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي غدا الإربعاء 8 جوان 2016 برؤساء أحزاب الإئتلاف الحاكم و الامين العام للإتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي و رئيسة اتحاد الصناعة و التجارة وداد بوشماوي.و ترجح التحاليل السياسية أن يناقش الرئيس مع ضيوفه 3 سيناريوهات ممكنة لتجسيم مقترحة بتشكيل حكومة وحدة وطنية.و اول هذه المقترحات تشكيل فريق جديد يترأسه رئيس حكومة جديد .اما المقترح الثاني يقضي بإبقاء حكومة الصيد مع إدخال تغييرات عليها و المقترح الأخير إدخال تعديل جزئي على الحقائب التي كان وزراءها محل تذمر عدة اطراف سياسية و بالتالي الإبقاء على حكومة الصيد في نسختها الثالثة.
و بين هذه المقترحات “يتعنت” رئيس الحكومة الصيد على حد قول العديد من السياسيين الذين دعوه للإستقالة ,و يواصل مهامه .و يبدون ان نداء تونس سيمرّ مباشرة إلى الخطة “ب” وهي دعوة وزراء نداء تونس إلى الاستقالة، قد تعقبها استقالات أخرى من طرف وزراء أحزاب حليفة، وهو ما يجعل الحكومة في حكم “المنحلّة.”.
هذا السيناريو يبدو مطروحا بشدّة في ظلّ تمسك الحبيب الصيد بموقعه إضافة إلى أنّ فصول الدستور التي تعرضت إلى إعفاء رئيس الحكومة، يحتاج تفعيلها إلى مدة زمنية قد تتجاوز الثلاث أشهر وهو ما قد يدخل البلاد في حال فوضى على مستوى المؤسسات.
زد على ذلك يبدو ان هناك اتفاق شبه حاصل بين حركتي نداء تونس والنهضة على تشكيل حكومة “ثنائية” تحظى بدعم اتحاد الشغل ومنظمة الأعراف. وما كشف هذا التوجّه هو ما ذكره راشد الغنوشي، في الحوار الذي أدلى به لقناة نسمة مؤخرا، حول ضرورة حفظ “التوازنات” بين كبيري المشهد السياسي.
وفي صورة حصوله هذا التوجه على “دعم” الاتحادين سيحترم نتائج انتخابات 2014، بمعنى أن مهمة ترشيح رئيس الحكومة القادم ستؤول إلى حركة نداء تونس..
و تفيد المعطيات الوافدة من مبنى البحيرة أن هذا التوجه أشعل المنافسة بين عدد من قيادات نداء تونس، كناجي جلول وسعيد العايدي ويوسف الشاهد وفوزي اللومي وسليم شاكر. إلاّ أنه لا أحد من هؤلاء يحظى فعلاُ بفرصة حقيقية لبلوغ القصبة على اعتبار الفيتو المرفوع من اتحاد الشغل في وجه سعيد العايدي وناجي جلول، ونقص الخبرة لدى يوسف الشاهد الذي يستمد اشعاعه من قرابته برئيس الجمهورية، ورفض أغلب الندائيين لفوزي اللومي، وضعف أداء سليم شاكر علىراس وزارته.
وهو ما سيضع حركة نداء تونس، ضمنيا، في ورطة حقيقية، في صورة تفعيل مقترح الحكومة الثنائية، لإيجاد مرشح قادر على الوصول إلى القصبة بأخف الأضرار.

عن ريم بوقرة

شاهد أيضاً

بداية من غد الإثنين.. انخفاض درجات الحرارة نسيبا

من المنتظر أن تنخفض درجات الحرارة، نسبيا، بداية من يوم الإثنين 16 جويلية 2018، أساسا ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: عفوا المحتوى محمي