ووفق صحيفة “ديلي ميل” البريطانية فإن أوبنغ، وهي من مانشستر وتبلغ من العمر 32 عاما، كانت تعاني من ورم في المخّ.

وتمّ تقييم أوبينغ على أنها “مناسبة للعمل” من قبل مفتشي الحكومة البريطانية، إلا أنّها لم تتمكّن من العثور على “عمل موثوق” في المملكة المتّحدة.

وكان من المقرّر أن تمكث المغنّية في أحد الفنادق بالدوحة لمدّة ستة أشهر، إلاّ أنّه تمّ العثور عليها ميّتة في غرفتها بعد أقلّ من أسبوع من وصولها.

وكتب صديق على الإنترنت “لو تلقت الدعم المالي الذي كانت في الحاجة إليه، ربما كانت ماتزال معنا”. وأضاف “السفر والإجهاد والضغط قد تكون عوامل مساهمة في وفاتها المبكرة”.